**غـــــــــــــــ مكه ــــــــــــــــلا**


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تابع الاقلية الصينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعلم الحكيم
GENERAL MANAGER
GENERAL MANAGER
avatar

عدد الرسائل : 25
العمر : 29
الموقع : http://north.hooxs.com
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : دبمن سعيد بوجدكم
تاريخ التسجيل : 11/05/2008

بطاقة الشخصية
المنتديات العامة:

مُساهمةموضوع: تابع الاقلية الصينية   الإثنين أبريل 20, 2009 6:44 am

خامساً: الأقنية الصينية meridians

يرتبط بكل عضو قناة معينة تسير فيها الطاقة، والطاقة تحكم الدم، وحيث تسير الطاقة يسير الدم. تستجيب أمراض الجملة العصبية بشكل ممتاز للإبر الصينية، لأن التأبير يحرِّض أو ينقص سيلان الطاقة داخل هذه الأقنية، وهذا يعيد التوازن للجملة العصبية وللجسم بأكمله.

هناك ستة أقنية ين تابعة للأعضاء، وستة ينغ؛ وهي التي تستخدم بشكل أساسي في التأبير (شكل 15). أما الأقنية الثمانية الأخرى المدعوة بـ"الأقنية الخارقة" extraordinary channels فهي التي تستعمل في التشي كونغ، وخاصة القناة الحاكمة التي تسير على الخط المتوسط للرأس والرقبة والظهر، وقناة الحمل التي تسير على الخط المتوسط الأمامي للوجه والصدر والبطن (شكل 16)، والقناة المركزية التي تسير داخل مركز الجسم من قمة الرأس وحتى العِجان. وهناك محطات أساسية على مسار هذه الأقنية يتم من خلالها تقوية الطاقة أو إضعافها، وفيما بينها تقع نقاط أقل تأثيراً، كما تتفرع عن القنوات العشرين شبكة متداخلة تتوزع في الجسم بكامله.

http://maaber.50megs.com/images2/qg15-meridiens1.jpg

شكل 15
شكل 15: أقنية الطاقة في مخطوط صيني قديم


3. الطرق الأساسية لتحريك الطاقة

هناك عدة أنواع للطاقة، بحسب الصينيين. فهناك:

أ?. الطاقة الأولية yuan-chi التي تأتي مع الإنسان عند ولادته إلى هذا العالم محفوظة في بلازما النطفة والبيضة الآتيين من الأب والأم، وتُحفَظ بعد الولادة في الغدد الكظرية والخصيتين عند الرجل أو المبيضين عند المرأة، وتبقى كاحتياط يمكن استعمالها في حال نفاد الطاقة ما بعد الولادية الآتية من الغذاء والماء والهواء. لكن ما دامت هذه الطاقة الأولية محدودة، يَقصُر عمر الإنسان تبعاً للسرعة التي يستهلكها بها من غذاء سيِّئ، إلى أمراض مزمنة، إلى إرهاق مزمن وحياة سريعة، إلى سوء العادات الإدمانية والجنسية. تُعتبَر الطاقة الأولية في النهاية القاعدة الأساسية للصحة الجيدة وطول العمر، لذا يشكِّل الحفاظ عليها جزئاً أساسياً من ممارسة التشي كونغ.

ب?. الطاقة الحقيقية أو ما بعد الولادية jen-chi التي تأتي من الهضم والتنفس والاستقلاب. تبدأ هذه الطاقة بالعمل عندما يُقطَع الحبل السري للطفل ويصرخ صرخته الأولى. يعمل التشي كونغ على تحسين قدرة الجسم على تكوين الطاقة ما بعد الولادية.

ت?. الطاقة المغذية ying-chi التي تدور مع الدم داخل الأقنية لتغذي كامل الجسم.

http://maaber.50megs.com/images2/qg16meridiens2.jpg

شكل 16
شكل 16: قناة الحمل الخارقة

ث?. الطاقة الحامية wei-chi التي تتوزع على سطح الجسم لتحميه من تقلبات الطقس والإشعاعات والطاقات السلبية من الآخرين.

ج?. الطاقة الأساسية jing-chi التي تأتي من تحويل أرقى وأنقى أشكال الجوهر، وخاصة السوائل الجنسية والهرمونات والوسائط العصبية، إلى هذه الطاقة عبر الخيمياء الداخلية.

ح?. الطاقة الروحية ling-chi: وهي أكثر أشكال الطاقة سمواً ونقاوة، وتأتي في المراحل المتأخرة من ممارسة التشي كونغ وتساعد على الوعي الروحي وتحسين عمل الدماغ. وعند التقدم أكثر في ممارستها يحصل ما يسمى "ابتلاع الجنين الروحي" (شكل 17) من الأزلية والوصول إلى حالة الاستنارة العقلية وحالة جسم النور النقي المسمى بجسم قوس قزح الذي يساعد على دخول العالم الأثيري فوق مستوى العالم المادي.


http://maaber.50megs.com/images2/qg17-nei-tan.jpg



شكل 17: مرحلة "ابتلاع الجنين الروحي" في الخيمياء الباطنية التاوية

هناك عدة طرق للتعامل مع الطاقة:

أ?. جذب الطاقة نحو الداخل shi-chi، حيث يُعمَد إلى جلب الطاقة لداخل الإنسان من مصادر خارجية (شكل 18) عن طريق بوابات الطاقة الموجودة في الجسم، من خلال الشهيق وباستعمال القدرة الفكرية التركيزية النقطية والتخيُّلية لجلب الطاقة، كتخيُّلها مثلاً كضوء أبيض. وأكثر النقاط استعمالاً هي الموجودة على أخمصي القدمين وعلى راحتي اليدين وعلى قمة الرأس وفي الصدر والعجان.

http://maaber.50megs.com/images2/qg18-tree.jpg

شكل 18
شكل 18: تمرين يستهدف جذب الطاقة نحو الداخل بامتصاصها من نسغ شجرة.


ب?. دوران الطاقة shing-chi عبر الأقنية الأساسية والثانوية.

ت?. طرد الطاقة غير المرغوب بها أو الزائدة عن حدِّها أو الراكدة أو السُمِّية pai-chi. وهذه الطاقة، على العكس من الأولى، يتم تخيُّلها كضباب أو دخان داكن.

ث?. تبادل الطاقة huan-chi، حيث يتم الذهاب إلى أماكن جيدة الطاقة (مثل البحار والجبال والغابات) وتتم محاولة مزج طاقة الإنسان مع هذه الطاقات الطبيعية من أجل استعادة الحيوية والنشاط (شكل 19). من إحدى التطبيقات المصغرة لهذه الطريقة التنمية المزدوجة في اليوغا الجنسي التاوي، حيث يلتحم الذكر والأنثى ويتبادلان الطاقة من أجل دعم وتوازن حيوية كل منهما عن طريق الخيمياء الداخلية للجوهر والطاقة الجنسية.

http://maaber.50megs.com/images2/qg19-mountain.jpg

شكل 19
شكل 19: ممارسة التشي كونغ في منطقة جبلية

ج?. تخزين الطاقة yang-chi، والمقصود هنا تركيز الطاقة وخزنها في حقل الإكسير السفلي أسفل السرَّة أو في مراكز وأعضاء أخرى.

ح?. تهذيب الطاقة lien-chi، أي زيادة نقاء وقوة الطاقة؛ وتتم عن طريق التأمل قعوداً (شكل 20) وإحداث اتحاد بين الفكر والتنفس، ومن بعدُ تنقية هذه الطاقة في حقل الإكسير السفلي وجلبها للأعلى على مسير النخاع الشوكي نحو الرأس.

http://maaber.50megs.com/images2/qg20-sitting.jpg



شكل 20: التأمل قعوداً

خ?. تحويل الطاقة hua-chi: إن تحويل الجوهر إلى طاقة، والطاقة إلى روح، هو واحد من أهم مبادئ الخيمياء الداخلية. تشمل المرحلة الأولى الحفاظ على الجوهر الحيوي وتركيزه وتنقيته، وخاصة الهرمونات والسوائل الجنسية والنواقل العصبية. ومن بعدُ يُعمَد إلى تبخير هذه السوائل في مراكز الطاقة لتحويلها إلى ذبذبات أعلى من الطاقة لنصل إلى الطاقة الروحية أعلاها جميعاً. وأخيراً

د?. إصدار الطاقة fa-chi: وتعني قيام معلمي التشي كونغ بإصدار طاقة علاجية من طاقتهم نحو الآخرين (شكل Cool.



الخيمياء الداخلية nei-gung

كما ذكرت سابقاً، قضى الخيميائيون الضالُّون حياتهم في البحث عن إكسير الحياة أو الجوهر الثمين أو حجر الفلاسفة بدئاً من معادن خسيسة، ومات من جراء ذلك العديدون. وهذا ما جعل الخيمياء بكاملها تسقط من الاعتبار. أخيراً شعر الصينيون وغيرهم أن إكسير الحياة يقع داخل الإنسان، وليس من خلال معادن وأعشاب ومختبر الخيميائي. تعتمد الخيمياء الداخلية على الاتحاد الثلاثي للكنوز الثلاثة: الجوهر والطاقة والروح، من خلال تطبيقات خارجية تستهدف توازن الجسم والتنفس والعقل. وكما هي الحال مع الطاقات الخمس، هناك حلقتان: الحلقة الداعمة التحويلية، والحلقة المسيطرة. وإن كل كنز من الكنوز الثلاثة يتوضع في إكسير من الأكاسير الثلاثة.

يصف Chao Pi-chen الحلقة الداعمة للخيمياء الداخلية: "حقل الإكسير السفلي أسفل السرَّة هو الذي يقوم بتسامي الجوهر إلى طاقة، والحقل المتوسط في الضفيرة الشمسية هو الذي يقوم بتسامي الطاقة أو الحيوية إلى روح، والحقل العلوي في الدماغ هو الذي يقوم بتسامي الروح وطيرانها نحو الفضاء." (شكل 11) بعبارة أخرى فإن الجوهر الأساسي من الهرمونات والإفرازات الجنسية تتحول إلى طاقة في الشاكرا الثاني أسفل السرَّة، ومن بعدُ تتصاعد نحو الشاكرا الثالث في المنطقة الشرسوفية، حيث تُنقَّى وتتحول إلى طاقة روحية، وتُرفَع من جديد إلى الشاكرا السادس في الدماغ من أجل بلوغ أعلى مستويات الممارسة، ليُعاد من جديد ربط العقل المنتهي الإنساني بالحكمة اللانهائية الكونية والمحيط الهائل للروح الأولية – تلك العلاقة التي فُقِدت وقت الولادة. هذه الحلقة الداعمة هي مظهر الين من الخيمياء الداخلية؛ أما الحلقة المسيطرة التي تشكل مظهر الينغ فتعبِّر عن سيطرة العقل على المادة من خلال التحكم الواعي بالتنفس والطاقة. هاتان الحلقتان متعاضدتان طبعاً؛ فلكي تتحكم الروح بالجسم لابُدَّ أن تقتات الروح بالطاقة الآتية من الجوهر؛ ولكي تقاد هذه الخيمياء الدقيقة لابُدَّ للروح أن تقود الطاقة والجوهر بحزم.

أ?. الحفاظ على الجوهر: يعني تجنب التوترات النفسية المستمرة والتقلبات العاطفية والتعب البدني المتطاول والأفكار الوسواسية، بالإضافة إلى عدم التفريط في المني عند الرجل، وعدم التفريط في الدم أثناء طمث المرأة. يقول مثل تاوي قديم: "عندما ينفد زيت الشمعة تنطفئ."

ب?. تنمية الجوهر: أي ليس فقط عدم التفريط فيه، بل أيضاً تنميته إلى حالته الأصلية من النقاء والقوة عن طريق أغذية معينة وأعشاب مقوية وتمارين رياضية مناسبة وتنفس جيد وانتباه للعادات اليومية.

ت?. تحويل الجوهر: عندما يمتلئ الجوهر ويصبح قوياً ونقياً بما يكفي يبدأ تحوله إلى طاقة أساسية في حقل الإكسير السفلي وبواسطة التنفس، يعمد إلى تبخير الجوهر وتحويله إلى طاقة، ومن بعدُ، بمساعدة العقل، يتم تصعيده عبر القناة الحاكمة إلى الدماغ (شكل 11).

ث?. تغذية الطاقة: عن طريق التنقية المستمرة للجوهر وتحسين الوظائف الاستقلابية للجسم وجلب الطاقة من مصادر خارجية.


ج?. تحويل الطاقة: أي رفعها إلى الدماغ وتحويلها إلى طاقة روحية. هذه الطاقة نيِّرة وتتَّخذ ذبذبات الضوء. تعتمد القدرات الروحية الباطنية على هذه الطاقة في التخاطر telepathy والإدراك الحواسي الفائق extra-sensory perception والتحريك النفسي psychokinesis والقدرة على رؤية الغيب clairvoyance. ويجب ألا تُعتبَر هذه القدرات هدفاً بحد ذاتها أو تستهدف المكسب شخصي، بل يجب أن تكرَّس دائماً لخدمة الناس. فهناك الكثير من الصينيين (وغيرهم) ممَّن أساؤوا استعمالها، فانتهوا إلى فقدها والسقوط في أسفل الهاوية.

ح?. تغذية الروح: يحدث تركيز للطاقة في هذه المرحلة في حقل الإكسير العلوي في الدماغ، حيث يتم تنشيط وإيقاظ للوجه الأوَّلي للروح. تتطلب هذه المرحلة من الممارس سكون العقل ما بعد الولادي ومنع الأفكار المعترضة باستمرار والتشويشات الحسية الخارجية والمشاعر المتعارضة.

خ?. تحويل الروح: عندما يتحول الفكر عن الوعي الثنائي المستمر الناجم عن الأفكار المتزاحمة والرغبات الحسية إلى الوعي المشعِّ والحكمة الكونية والقوة اللامتناهية للروح الأوَّلي، عندئذ يتحول الوعي المنتهي للعقل الإنساني العادي ويتوسع تلقائياً نحو الوعي المتصاعد غير المحدود لـعقل التاو الأزلي. هذا التحول يسمى بالاستنارة والتسامي والتحرُّر واليقظة، ويدعى في تعاليم بوذية زِنْ اليابانية باسم Satori، وفي السنسكريتية باسم Nirvana، وفي التاوية باسم Wu-dao (أو الاستيقاظ للطريق)، ويحدث عادة فجأة، بدون توقع، مع الممارسة الطويلة والمستمرة.

د?. العودة للمصدر: هذه هي المرحلة الأخيرة من الممارسة التي يُطلَق عليها مجازاً "الطيران في الفضاء"؛ ويقصَد بها أن الشخص الذي أذاب أناه واختبر وعي الاستنارة يشعر أن الوقت قد حان ليرمي عنه البدن، ويبدأ التحضير لمغادرة العالم بإرادته الكاملة في حالة معينة من الطاقة والروح يطلق عليها "جسم قوس قزح" أو "الجنين الروحي" ling-tai. يقوم جسم قوس قزح باستعادة الوحدة الأصلية بين الجوهر والطاقة والروح، أي الكنوز الثلاثة، وبإعادتها إلى المصدر الكوني الخلاق، كقطرة الماء التي تعود إلى المحيط. لكن الفارق هنا أن القطرة لا تذوب ضمن المحيط، بل تتوسع لتشمل كامل المحيط!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تابع الاقلية الصينية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
**غـــــــــــــــ مكه ــــــــــــــــلا** :: المنتدى الرياضي :: قسم الفنون القتالية-
انتقل الى: